FOOT2DZ

عكس ديلور.. “سيئ الحظ” يضحي بكل شيء للعودة للمنتخب الوطني

في الوقت الذي تنصل فيه أندي ديلور نجم نيس الفرنسي من تمثيل منتخب الجزائر مؤخرا، فإن نجوما آخرين قرروا التضحية بكل شيء لحمل قميص الخضر.

وكان ديلور طلب مؤخرا عدم استدعائه إلى معسكرات منتخب الجزائر في الفترة الحالية حتى يتأقلم على اللعب مع فريقه الجديد الذي انتقل إليه في الميركاتو الصيفي الأخير، مما دعا جمال بلماضي مدرب الخضر لاتخاذ قرار بعدم ضمه للفريق ما دام موجودا على كرسي المدير الفني.

وقدم الدولي الجزائري ياسين بن زية، لاعب ديجون الفرنسي، أوراق اعتماد جديدة إلى جمال بلماضي، معربا عن رغبته في التواجد مع مُحاربي الصحراء في أقرب الآجال الممكنة، وهو الغائب عنهم منذ قرابة 3 سنوات كاملة، وبالتحديد منذ نهاية 2018.

وتحدث اللاعب مُتعدد المراكز للمجلة الرسمية لنادي ديجون، عن طموحاته وأولوياته في الفترة القادمة، مؤكدا أنه يستهدف العودة للعب مع أبطال أفريقيا في أقرب الآجال الممكنة.

ويأتي هذا على الرغم من أن بن زية يعي أن ذلك سيؤثر عليه مع فريقه، وسيؤثر آليا على رغبته في تغيير الأجواء، وهو الذي كان رافضا بداية الموسم الحالي لفكرة اللعب في القسم الثاني الفرنسي، وهو سيناريو معاكس لما فعله مواطنه أندي ديلور.

وصرح خريج مدرسة أولمبيك ليون الفرنسي قائلا: “من بين أهم الأهداف التي أريد تحقيقها حاليا العودة للمنتخب الجزائري سريعا، ولم لا تكون العودة في نهائيات كأس الأمم القادمة أو حتى قبلها؟.. أنا أفكر في هذا الأمر كثيرا”.

يُذكر أن بن زية كان أحد اللاعبين المهمين في حسابات بلماضي عند وصوله لقيادة الخضر، لكن سوء الحظ لاحق اللاعب صاحب الـ27 عاما، الذي فقد مكانته حينها مع فريقه فنربخشه التركي، وتعرض بعدها لحادث خطير تسبب في بتر أحد أصابع يده، وهي كلها أمور جعلته يخرج مؤقتا من حسابات مدرب الخضر.

وتغيرت المُعطيات مؤخرا بشأن بن زية، الذي عاد بقوة لمستواه، حيث تمكن من تسجيل 3 أهداف في 8 مُباريات شارك فيها حتى الساعة، إضافة لمنحه تمريرتين حاسمتين لزملائه، وهي حصيلة قد تفتح له أبواب العودة لمنتخب الجزائر من جديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق