FOOT2DZ

6 لاعبين جزائريين يدخلون التاريخ بسبب كأس العرب 2021

سمح التتويج ببطولة كأس العرب FIFA قطر 2021 لستة لاعبين جزائريين بدخول تاريخ كرة القدم الجزائرية من بابه الواسع، بعد أن نجحوا في الجمع بين لقبي كأس أمم إفريقيا 2019 مع منتخب الجزائر الأول بقيادة المدرب جمال بلماضي، وكأس العرب 2021 مع منتخب الرديف بقيادة المدرب مجيد بوقرة، في إنجاز تاريخي؛ على اعتبار أنه من النادر الجمع بين لقبين كبيرين، سواء تعلق الأمر بمنتخبات عرب إفريقيا أو عرب آسيا.

المنتخب الجزائري تُوج بكأس العرب السبت 18 ديسمبر/ كانون الأول، لأول مرة في تاريخه، بعد فوزه في المباراة النهائية على منتخب تونس بعد التمديد بهدفين دون رد، في مباراة ماراثونية جرت على استاد “البيت” المونديالي وسط حضور جماهيري كبير ومتابعة جماهيرية عبر المنصات المختلفة حطمت العديد من الأرقام القياسية.

رايس مبولحي وجمال بلعمري ومهدي تاهرات.. ثلاثي الدفاع بألقاب مزدوجة

يُعد حارس منتخب الجزائر، وهاب رايس مبولحي، أقدم عناصر التشكيلة الحالية للخُضر (حاضر مع المنتخب منذ عام 2010)، أحد اللاعبين المحظوظين بالتتويج العربي بعد أن كان أحد مهندسي التتويج بكأس أمم إفريقيا 2019، رفقة ثنائي الدفاع الآخر جمال بن العمري ومهدي تاهرات، الذي كان حاضرا في دورة كأس أمم إفريقيا بمصر 2019، وأسهم أيضا في حصول المنتخب الرديف على لقب البطولة العربية، ما جعل هذا الثلاثي (مبولحي، بن العمري، تاهرات) يسجل اسمه بأحرف من ذهب في سجلات كرة القدم الجزائرية.

ياسين براهيمي ويوسف بلايلي وبغداد بونجاح.. تأثير كبير على منتخبي الجزائر الأول والرديف

ثلاثة لاعبين آخرين كانوا من أصحاب اللقب المزدوج (كأس أمم إفريقيا وكأس العرب)، ويتعلق الأمر بالثلاثي الهجومي النّاري ياسين إبراهيمي ويوسف بلايلي وبغداد بونجاح، الذي كان له دور بارز في تتويج الجزائر بكأس أمم إفريقيا 2019 بمصر وكأس العرب 2021 بقطر، ما جعل اللاعبين المذكورين يُخلدون أسماءهم في تاريخ كرة القدم الجزائرية.

ولا يتوقف إنجاز الأسماء الستة المذكورة عند هذا الحد، على اعتبار أن لاعبين منهم سبق لهما المشاركة في كأس العالم؛ وهاب رايس مبولحي مرتين (2010 بجنوب إفريقيا و2014 بالبرازيل)، وياسين إبراهيمي (2014).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق